Wednesday, September 5, 2007

اخلاء سبيل عيسى بدون ضمانات مالية وسط تضامن شعبى جماهيرى لا مثيل له






















-لمزيد من الصور تابعوا http://www.freedomcost.com/

أخلت نيابة أمن الدولة العليا اليوم بمجمع نيابات التجمع الخامس اليوم الأربعاء 5-9-2007 سبيل الزميل ابراهيم عيسى رئيس تحرير جريده الدستور المستقلة بدون ضمانات مالية بعد تحقيقاً استمر ما يزيد عن سبع ساعات انكر فيه عيسى كل التهم المنسوبة إليه جراء الدعوى المرفوعة من قبل المحامي سمير محمد الششتاوي رئيس المنظمة المصرية للدفاع عن الوحدة الوطنية ببلاغٍ للنائب العام يتهمه فيه "بترويج إشاعات ونشر أخبار كاذبة حول صحة الرئيس".

بالاضافة إلى ما وصفه بـ"محاولة تصوير الدولة بأنها أصبحت في حالة فراغٍ سياسي، وأن مؤسساتها أصبحت في حالة شلل؛ مما أصاب الناس بالإحباط والخوف على مستقبلهم، وأثار حالةً من الترقب والفزع بين المواطنين أثرت على الوضع الاقتصادي" – على حد قوله .


و بحسب " فريدوم كوست فقد تم منع الإعلاميين والصحفيين من حضور جلسة النظر في الطعن المقدم ضد عيسى مما أدى لحدوث حالة من القلق نتج عنها تعرض بعض الإعلاميين لاعتداء من قبل قوات الأمن ولم يسلم كذلك الأستاذ محمد عبد القدوس (رئيس لجنة الحريات بنقابة الصحفيين) من منعه من حضور جلسة إبراهيم عيسى ونتيجة لإصرار عبد القدوس على الحضور حدثت العديد من المشادات بينه وبين رجال الأمن ونتيجة تصميمه على الدخول لم يجد الأمن مفرا من دخوله ¡هذا وقد هتف المتضامنين بعبارات تندد بالظلم كما هتفوا بسقوط مبارك وأكدوا في هتافاتهم كذلك على دعم إبراهيم عيسى مؤكدين له على سلامة موقفه .



وقال إبراهيم عيسى قبل بدأ جلسة النظر في الدعوى المقدمة ضده إن التعبير الذي استخدمه الدستور وهو تعبير "زي الفل" هو ذاك التعبير الذي استخدمته زوجة الرئيس في وصفها لصحة الرئيس ¡ وأضاف نحن لا نتحدث عن أسرار حربية أو عسكرية بل نتحدث عن حق المجتمع في الحصول على معلومة حقيقية ¡ وحمل إبراهيم عيسى أجهزة الدولة وخص منهم وزير الصحة تبعات الأنباء التي تواترت عن صحة الرئيس حيث لم يخرج أي من المسئولين أو وزير الصحة حتى يقطع الشك باليقين في هذه القضية مثل ما حدث من قبل عند إجراء الرئيس عملية جراحية في ألمانيا ¡ وأوضح أن الدستور تكلمت عن شائعة مرض الرئيس ولم تروج لشائعة مرض الرئيس وأضاف بل ولعلي أول من نفاها بشكل واضح في 24/8 الفائت ¡وأوضح أنه من يؤمن بحرية الرأي والتعبير وحرية بلده لا يهاب أحد .


واعتبرت جميلة إسماعيل (زوجة أيمن نور زعيم حزب الغد) ما حدث لإبراهيم عيسى بأنه شيء مؤسف خاصة أنها تعتبر إبراهيم عيسى رمز للصحافة المصرية الحرة ¡واستنكرت سرعة اتخاذ الإجراءات في البلاغ المقدم ضد إبراهيم عيسى في حين أنه هناك آلاف البلاغات التي لم تحرك فيها الدولة ساكنا ¡ وأعربت جملية إسماعيل عن أمنيتها في أن يقضي إبراهيم عيسى شهر رمضان الكريم وسط أبنائه.



وأكد حافظ أبو سعدة (الأمين العام للمنظمة المصرية لحقوق الإنسان ) أن ما حدث لإبراهيم عيسى ليس فقط إشارة لإبراهيم عيسى فقط بل هي إشارة لكل الصحافة المستقلة في مصر مشددا على وجود تراجع كبير في قضية حرية الإعلام والصحافة في مصر¡ وأشار إلى أن إبراهيم عيسى تحدث في قضية تهم الشعب المصري بأسره ¡ وأوضح أن ما قام به إبراهيم عيسى هو واجب عليه كصحفي وإعلامي مصري في أن يقدم خدمة إعلامية للشعب المصري عن كل ما يهمه من أخبار وقضايا ,وطالب بوقف ما يحدث لأنه يسيء لمصر ولمساحة الحرية الموجودة.


شاهد تصريحات عيسى قبل دخول سرايا نيابة أمن الدولة العليا
http://www.youtube.com/watch?v=VgE76QGlmBQ&eurl=http%3A%2F%2Fensaa%2Eblogspot%2Ecom%2F
شاهد الاعداد الغفيره التى ذهبت للتضامن مع عيسى
http://www.youtube.com/watch?v=xIz9tPypLSQ&eurl=http%3A%2F%2Fensaa%2Eblogspot%2Ecom%2F

1 comment:

e7na said...

حمدا لله على سلامة عيسى

ويارب مصر كلها تاخد افراج ولو حتى بكفاله